Nafas Art Magazine

Institute for Foreign Cultural Relations

eng  |  deu

نفس  |  آراء  |  مصر

Magdy 01

 

Basim Magdy

 

Magdy 03

 

Magdy 04

 

 

امشي كما يمشي المصري
بقلم: باسم مجدي |  سبتمبر 2003

إشكالية التنوع فيما يتعلق بتمثيل الفن المصري المعاصر (دوليًا)

ما كان قد بدأ بالحماس الجاد لبعض منظمي المعارض لكسر الأنماط الغربية للإدراك الفني ولهدم الأنماط الموجودة سلفاً قد أدى بدون قصد الى تكوين أنماط جديدة. وساهم الإهتمام المتنامي بالممارسات الفنية المختلفة في دول العالم الثالث بالإشتراك مع التأثير الذي أدى إليه تقديم الوسائط والأفكار الجديدة، بشكل كبير، في التصنيف المقيِِّد لهذه الممارسات. أدى ذلك إلى قبول فناني العالم الثالث بنظام غربي لتقبل إنتاجهم الفني، يحابي هذا النظام بشكل كبير الأعمال الفنية التي تتوافق مع مجموعة ثابتة من التوقعات بالنسبة للقضايا التي يجب أن يطرحها فناني العالم الثالث.

بناءً على الآراء النمطية المسبقة لوسائل الإعلام الغربية فيما يتعلق بالوضع الإجتماعي والثقافي والسياسي في مصر، يجد معظم منظمي المعارض الغربيين أنفسهم مبهورون فقط بالأعمال الفنية المصرية التي تتعامل تحديداً مع القضايا الإجتماعية- السياسية متجاهلة الأعمال الأخرى المهتمة بقضايا جمالية مغايرة باعتبارها ذات إهتمامات غير مرتبطة بالواقع المحلي الراهن. بمتابعة هذه الإفتراضات يمكن إقتفاء أثر نمط واضح بالنسبة للسياق الذي قدمت فيه مؤخراً أعمال فنانين مصريين معاصرين في معارض دولية كبري، ففي معظم هذة المعارض أختير فنانين مهتمين بالوضع الإجتماعي- السياسي المحلي بصورة كبيرة بناء على خلفياتهم الجغرافية (مصريين/ عرب/ أفارقة) ، مع الأخذ في الإعتبار التوقعات الثقافية والعرقية والدينية المرتبطة بتلك الخلفيات.

بالرغم من أنني لا أستطيع أن أدعي أن مثل هذه المعارض تهتم بصورة منفردة بالجغرافيا ومايرتبط بها إجتماعيا وسياسياً، إلا أنها- وبصورةً إشكالية- قد نجحت في خلق مفهوم في الغرب بأن أعمال الفنانين المصريين يجب أن تستكشف مشاكل الهوية،الظلم السياسي،المساواة بين الجنسين،المواضيع المتصلة بالدين،وعدم مبالاة السلطة بتلك الأمور،وذلك كله في سياق محلي صرف.

وكنتيجة لهذا الموقف ، يجد الفنانون المصريون الذين يعملون في سياقات مختلفة مبنية على إهتمامات شخصية متباينة أن الوضع الراهن يدعو لللإحباط. هذا التحديد النمطي للفن الإجتماعي- السياسي علي أنه الممثل الأوحد للفن المصري المعاصر يجعل هؤلاء الفنانين محصورين مابين اتهامات المؤسسة الحكومية بالتأثر بالإتجاهات الغربية من ناحية ،والإتهامات الغربية من ناحية أخري بتجاهلهم لقضايا الهوية المحلية.

بالرغم من عدم إنكار وجود قضايا هوية- التي عادة ما تنسب للممارسات الإستعمارية وتأثيراتها- في دول العالم الثالث مثل مصر، لا يستطيع المرء أن يدعي أن أوروبا محرومة من مثل هذه القضايا. إن سكان أوروبا الذين كانوا حتى الحرب العالمية الثانية بصورة كبيرة من الجنس القوقازي الأبيض قد أصبحوا خليطا يصعب عدم ملاحظته من كل الأجناس واللغات وفي بعض الأحيان العادات الثقاقية المتناقضة. أدي هذا الوضع الى خلق قضايا هوية معقدة مبنية على الجدل الدائر حول المدى الذي يمكن أن يصل اليه تقبل الآخر. مثل هذه التغيرات في المجتمع الأوروبي لم تحظى باهتمام كبير من السواد الأعظم من الفنانين الأوروبيين لتظهر في أعمالهم، ولم تلقى أي دعم من منظمي المعارض. على العكس تماماً، فإنتاج الأعمال الفنية يعتمد أساسا على تباين الأفكار والإهتمامات الشخصية.

يحتاج هذا الإتجاه الحالي في ممارسة تنظيم المعارض فيما يتعلق بالفن المصري المعاصر إلي الإنتباه السريع حيث أنه قد يؤدي إلى إنحسار التنوع الفني، لذلك يجب التفاوض على أفكار جديدة بين الفنانين ومنظمي المعارض وقاعات العرض بدون تجاهل إهتمامات أي من هذه الأطراف بما في ذلك الإهتمام بما هو إجتماعي- سياسي في الإطار المحلي. كما يجدر بالفنانين أيضا أن يبادروا بمساءلة المعارض التي تجمع مجموعة منهم في إطار عنوان مرتبط بخلفياتهم الجغرافية، وبالتالي تقدم أعمالهم في سياق محدود.

أرى بعض التشابه بين هذا الموقف وآخر شخصي غير مرتبط به..ففي أثناء زيارتي الأولى للولايات المتحدة الأمريكية، كان من المضحك أن الأطفال كثيرا ما كانوا يسألونني عما إذا كنت أعرف أغنية Walk Like an Egyptian (إمش كما يمشي المصري) واذا كنت في الواقع أمشي في مصر كما يمشي المصري. وحينما عدت إلى القاهرة بحثت بلهفة عن أي شخص "يمشي كما يمشي المصري" ولكن- وكما توقعت- لم أجد أحداً!


باسم مجدي
فنان تصويري من مصر ، ولد عام 1977 ويعيش في القاهرة


>> الصور

النشرة الدورية:
للاطلاع على آخر الأخبار والمواضيع الجديدة، الرجاء التسجّل لتلقي نشرتنا الدورية مجاناً

يمكنك متابعة مجلة نفس:  Nafas in Facebook    RSS - Nafas

 

 

>> صور
4 صفحة صور

باسم مجدى
ولد عام 1977 في أسيوط، يعيش في القاهرة - مصر.
معلومات إضافية

 

مصر: Country archive

  

مصر: المقالات
في مجلة نفس للفن

مصر: الفنانون
في مجلة نفس ويونيفرسز إن يونيفرس

 

نَفَس  |  آراء  |  مصر