Nafas Art Magazine

Institute for Foreign Cultural Relations

eng  |  deu

نفس  |  فنان و عمل فني  |  الجمهورية اليمنية

Boushra Almutawakel

 

Boushra Almutawakel

 

Boushra Almutawakel

 

Boushra Almutawakel

 

Boushra Almutawakel

 

Boushra Almutawakel

 

Boushra Almutawakel

 

Boushra Almutawakel

 

Boushra Almutawakel

 

 

بشرى المتوكل
البحث عن خطابات بديلة
بقلم: أناهي ألفيزو – مارينو |  أكتوبر 2010

بعد أحداث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001، شكلت الكمائن الإيديولوجية التي نصبت إزاء الدول العربية والإسلامية محور تركيز موجة تفكّك أثّرت في عدة فنانين مرئيين معاصرين من هذا الجزء من العالم. وقد دفعت هذه المخاوف بالتحديد المصوّرة الفوتوغرافية اليمنية بُشرى المتوكل التي كانت حينها تتابع دراستها في الولايات المتحدة إلى إيلاء اهتمام خاص بعبارات الكاتبة والروائية المصرية نوال السعداوي بشأن الكمائن المسيطرة على آراء الأفراد حول جسد المرأة. واللافت أن السعداوي المعروفة بالانتقادات التي توجّهها إلى النظام الطبقي الأبوي ومناهضتها ختان المرأة، قالت مرة في محاضرة ألقتها إنها تشعر بأن "المرأة التي ترتدي الحجاب أو النقاب [1] تشبه المرأة التي تتبرّج بمعنى أنهن جميعاً يُخفين هويتهن الحقيقية" [2]. وقد اعتبرت بشرى المتوكل، وهي مصوّرة فوتوغرافية يمنية رائدة في هذا المجال، أن هذه الأفكار محفّزة وقرّرت تفسيرها فوتوغرافياً. وكما تذكر، بعد وقوع أحداث 11 أيلول/سبتمبر، برزت نزعة تميل إلى تضخيم كل ما هو "شرق أوسطي" سواء من ناحية تصوير العرب والمسلمين كشياطين وتشويه سمعتهم أو تصويرهم بطريقة رومانسية. وعلى حد قولها: "يمثل جزء من هذه الرومانسية طريقة تصوير المرأة الشرق أوسطية فنياً على أنها مخلوقة مذهلة وغامضة". وأرادت بشرى من خلال أعمالها أن تتحدّى "وجهات النظر والآراء والنماذج المتكرّرة الغربية والعربية والإسلامية" بمسعىً منها إلى "النظر إلى الأمور من نواحي وزوايا مختلفة والاقتراب من الطبقات المتعددة" التي تراها في هذا الموضوع.

سلسلة الحجاب
تعكس أعمال بشرى المتوكل اهتماماً بالمواضيع المتعلقة بالناس بشكل عام والمرأة بشكل خاص وتشرح أنها تهتم كثيراً "بنظرة المجتمع إلى المرأة وتحويلها إلى سلعة كما بالمواضيع التي تتعلق بالمرأة شأن الأمومة ونفوذ المرأة والأزواج والنساء اللواتي أدخلن تغييراً صغيراً أو كبيراً". وتشكّل أعمالها في "سلسلة الحجاب" مثالاً على هذا الاهتمام الجمالي والمنطقي الذي حملها على استكشاف بعض من هذه المسائل طوال السنوات العشر الماضية. ومن بين أعمالها الأخيرة في هذه السلسلة، نذكر الصور التي تشمل الدمية المُسماة "فُلّة" وهي النسخة الإسلامية المُستوحاة من الدُمية الأجنبية المتحرّرة "باربي". وقد كانت السيدة المتوكل، وهي والدة لأربع فتيات، مهتمة بهذه الدمية باعتبارها البديلة لنموذج المرأة التي تمثّلها الدمية "باربي". فبدأت تعمل على صور الدمية "فلة" مرتدية ملابس مختلفة ابتداء من الملابس التقليدية الخارجية مثل العَباية [3] والفساتين بطول الكاحل وصولاً إلى الملابس التي تمثّل مختلف أنواع المهن مثل فُلّة التلميذة أو فُلّة الطبيبة. وفي الآونة الأخيرة، تضمّن عملها على هذه النسخة المتواضعة والمتديّنة من اللعبة "باربي" اللعب بالدمى وابتكار قصص تعيش فيها الدمى لحظات معينة من حياتها الوهمية. ومن ناحية التصوير الفوتوغرافي، فقد قامت بترجمة هذه الأعمال ضمن سلسلة من الصور تظهر فيها فُلّة مع رفاقها في المدرسة أو تؤدي فرائض الصلاة مع صديقاتها وقد نجحت الفنانة في نقل كل هذه التجارب ضمن قالب روائي مصوّر يحملنا على "قراءة" هذه الصور.

وتنبع هذه المقاربة المرحة المرتبطة بأنماط ارتداء الحجاب من تطوّر عملها الذي تُحقِّق بموجبه في طريقة تغطية المرأة جسدها بشكل تدريجي في خلال السنوات المنصرمة في اليمن [4]. ومن خلال نظرة تفكيكية تستكشف من خلالها جسد المرأة المُحجّبة وغير المحجبة بالنقاب أو الحجاب أو البالطو، تتلاعب المتوكل بهذه النماذج المتكررة، ما يضع المرأة في موقع مثير للجدل بشكل لعوب. وبناء عليه، لم يشكّل النقاب موضع نقد وإنما وسيلة لتصوير عيني المرأة وهي تلعب وتقوم بأمور مضحكة بوجهها، إنها وسيلة للتعبير وليس لجعل المرأة ضحية للملابس التي ترتديها. أما الحجاب فيمكن استخدامه كاستفزاز للخطابات السياسية التي تدور في الوقت الراهن حول سياسة العرب المسلمين بما أنها تستخدم العلم الأمريكي لتغطية شعر فتاة أمريكية. كذلك، يظهر كل من الحجاب والنقاب وهما يغطيان امرأة شابة في مقابل المرأة نفسها التي "تغطي" وجهها بمساحيق التجميل. وتعمد المتوكل بطبيعة الحال إلى التلاعب بالجانب المضحك من هذه التناقضات ولا سيما عندما تصوّر زوجان يرتديان الملابس التقليدية اليمنية وتكشف بشكل تدريجي عن المرأة في حين أنها تغطي الرجل لينتهي الأمر بالمرأة وهي ترتدي ملابس عادية والرجل مغطى بشكل كامل بالبالطو والنقاب. وقد قامت ولا تزال تقوم باستكشاف قطع الملابس هذه على أنها جزء من الحياة اليومية في بيئتها. وشدّدت في ما يتعلق بالحجاب: "ارتديته عندما درست في الخارج وأنا أرتديه وأتكلم انطلاقاً من تجربتي الشخصية. وهو عبارة عن صورة رمزية مؤثرة لدرجة أنها تفرض ردّ فعل فورياً. وفي الوقت الحالي، تتركّز الآذان والعيون علينا. ولهذا السبب، يتعين علينا الاستفادة من كوننا محط اهتمام الناس واقتراح مقاربة أكثر تعقيداً من المقاربة التي تطرحها وسائل الإعلام".

تحدّي النماذج المتكررة ؟

إن تجارب تحديد الهوية هذه دفعت بشرى المتوكل إلى استكشاف نفسها والاستعمالات السياسية لثقافتها بنية الابتعاد عن التمثيلات المستشرقة. أما في ما يتعلق بالخطر المحتمل المتمثل بتفسير عملها على أنه مستشرق، فهي تشدّد على أنها حينما تتكلم انطلاقاً من تجربتها الشخصية، تحاول الابتعاد عن الجزء الجمالي في الموضوع والآراء ووجهات النظر الغريبة بشأن الحجاب. ولكنه يمكن القول إن عملها لا يزال ينقل نموذجاً متكرراً مرئياً لنوع معيّن من المرأة المسلمة في الوقت نفسه الذي حاولت فيه التساؤل حول هذا النموذج. هل يشكل عملها نموذجاً متكرّراً لنموذج متكرّر؟ كلا، إنها لا تعتبر عملها مثيراً للجدل لأنها لم تختبر كل الحدود. وفي حين أنها تفترض بأن عملها يتوجّه أكثر إلى الجمهور الغربي، تقرّ بأنها لا تزال تشعر بالتردد حيال ردود فعل مواطني بلدها. ومع أن فن التصوير الفوتوغرافي يكتسب مكانة مرموقة ضمن الفنون المرئية اليمنية التي يسيطر عليها الرسامون منذ ستينات لبقرن المنصرم، إلا أنه لا يزال مجالاً يولّد الكثير من الانتقادات عندما يتعلق الأمر بجسد المرأة ولا سيما إن كانت هذه المرأة يمنية. واللافت أن عدة فنانين مرئيين من اختصاصات مختلفة يترددون ويميلون إلى التراجع عندما يدنو عملهم من بعض المواضيع التي تتخطى "الحدود المحظورة" في اليمن (نذكر على سبيل المثال الجسد والدين والانتقادات الموجّهة إلى الحكومة). وبما أن جسد المرأة يشكّل أحد هذه المواضيع، فقد يوحي عمل بشرى المتوكل بأنه يندرج ضمن المقاربات الحالية المثيرة للنزاعات. على أي حال، لم يؤدِ عملها بعد إلى نشوء خطاب بديل لنظرة المجتمعات إلى النساء العربيات ولا سيما المسلمات منهن أو أنماط التحجّب وإنما قد يكون على المسار الصحيح الذي سيفضي إلى هذه الغاية. ومع أن الفنانة تدافع عن درجة معينة من الحياد في مقاربتها وإرادتها التي تدفعها إلى التساؤل، إلا أنه من المحتمل أن يقوم عملها بتحويل الخطابات السائدة من الداخل خاصةً إذا كان يمنح الجمهور اليمني امتيازاً بدلاً من الجمهور الغربي. وهو سؤال يستحق أن ننتظر الإجابة عليه.

ملاحظات:

  1. الحجاب قطعة قماش تغطي الشعر والعنق في حين أن النقاب يغطي الرأس والوجه ويترك فتحة على مستوى العينين تُمكّن المرأة من الرؤية.
  2. كما تذكر بشرى المتوكل في مقابلة نشرتها الكاتبة في صحيفة "المشاهد اليمني بتاريخ 31 كانون الثاني/يناير في العام 2009.
  3. العباية فستان أسود طويل يغطي الجسد. وفي اليمن يُشار إليها عادة بعبارة "البالطو".
  4. تم إدخال النقاب واستخدام ملابس محافظة أكثر من الخارج وبشكل خاص من دول الخليج. قبل توحيد اليمن في العام 1990 وبشكل خاص في الجنوب، لم يكن النساء يغطين رؤوسهن دائماً عند خروجهن.


أناهي ألفيزو – مارينو
طالبة دكتوراه في جامعة باريس 1 - سوربون ولوزان. باحثة في مركز الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية في صنعاء (سيفاس). أقامت في اليمن، وتعيش حاليًا في مسقط، عمان.


(الترجمة من الإنكليزية: ماري يزبك)


>> الصور

النشرة الدورية:
للاطلاع على آخر الأخبار والمواضيع الجديدة، الرجاء التسجّل لتلقي نشرتنا الدورية مجاناً

يمكنك متابعة مجلة نفس:  Nafas in Facebook    RSS - Nafas

 

 

>> صور
24 صفحة صور

بُشرى المُتَوكِل
من مواليد 1969 في صنعاء في اليمن؛ وتعيش هناك.
معلومات إضافية

 

الجمهورية اليمنية: Country archive

  

الجمهورية اليمنية: المقالات
في مجلة نفس للفن

الجمهورية اليمنية: الفنانون
في مجلة نفس ويونيفرسز إن يونيفرس

 

نَفَس  |  فنان و عمل فني  |  الجمهورية اليمنية